مدرسة الخديو إسماعيل الثانوية العسكرية



السلام عليكم


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

مدرسة الخديو إسماعيل الثانوية العسكرية

~¤¦¦§¦¦¤~ موقع مدرسة الخديو إسماعيل الثانوية العسكرية ~¤¦¦§¦¦¤~
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 ملخص الدكتوراة التي حصل عليها الأستاذ/عبدالرؤف إمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرؤف
~ مبتدء ~
~ مبتدء ~



مُساهمةموضوع: ملخص الدكتوراة التي حصل عليها الأستاذ/عبدالرؤف إمام   الجمعة يونيو 05, 2009 4:26 pm

[center][b][u]ملخص الرسالة[/u][/b][/center]


[b][u] [/u][/b]

[b][u] [/u][/b]

● لقد قامت دراسات كثيرة ومتنوعة حول القرآن الكريم فى محاولة لتدبر معانيه والكشف عن بعض أسراره البلاغية والتصديق على صحة سرده للقصص النبوى وكذلك لإظهار بعض وجوه إعجازه ، ولكن هذا المجال ما زال بكراً يحتاج إلى جهود العلماء والباحثين والمتخصصين للكشف عن مواطن الإعجاز فيه والوقوف على بعض أغراضه وأسراره .



● نعم ، إنه القرآن الكريم بأسلوبه الفريد الذى لا يسامى ولا يصل إلى بعض مراميه إلا كل باحث مخلص نذر حياته للعمل فى خدمة كتاب الله ، فإن الناظر فى كتاب الله تالياً لآياته ومسترشداً بقصصه الحكيم يجد شغفاً وحباً بما قاله الله عز وجل [b]" نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين"[/b] فمن هذا القول وذلك المفهوم وجدت نفسى حريصاً على أن يكون بحثى هذا فى أحسن القصص محاولاً توضيح ما مدى إتفاق عرض " توماس مان " لقصة آل يعقوب فى ثلاثيته" يوسف وإخوته" بما جاء فى سورة يوسف فى القرآن الكريم .



● وهنا يجب أن يقال أن قصة يوسف - عليه السلام - ترتبط بقصة يعقوب لأنه ابنه العزيز فهو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم [b]"[/b][b] [/b][b]أكرم الناس يوسف نبى الله ابن نبى الله ابن خليل الله"[/b] رواه البخارى ومسلم. فهو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام أجمعين، وكان ليعقوب اثنا عشرولداً منهم يوسف وأخوه بنيامين وأمهما هى "راحيل" بنت خاله لابان.





● يعتبر" [b]توماس مان[/b]" [b]Thomas Mann[/b][b] [/b]من أشهر الأدباء الألمان فى القرن العشرين ، حيث أنه يحتل مكانة خاصة فى الأدب الألمانى ليس فقط فى عصره ، بل أيضاً فى العصور التالية لهذا العصر حتى وقتنا الحالى ، والدليل على ذلك أنه حصل على جائزة نوبل فى الأدب من قبل الأكاديمية السويدية عام 1929 م عن روايته الشهيرة [b]آل بودنبروك [/b][b]–[/b][b] تدهور حال أسرة [/b][b]"Buddenbrooks -Verfall einer Familie"[/b] والتى استمد فكرتها من قصة حياة اسرته ، كما استقر[b]"توماس مان"[/b] لسنوات طويلة بالولايات المتحدة الأمريكية وعين أستاذاً زائراً بجامعة [b]برنستون "[/b][b] [/b][b]"Princeton Universität[/b] وفى يونيو 1944 منحته حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وزوجته الجنسية الأمريكية ، وفى عام 1952 رحل مرة ثانية إلى سويسرا كمواطن أمريكي واستقر به المقام فى مدينة [b]زيورخ [/b][b]Zürich[/b] وبقى بها السنوات الباقية من عمره حتى انتقاله إلى جوار ربه بعد احتفاله بفترة قصيرة بعيد ميلاده الثمانين، وذلك فى الثانى عشر من أغسطس 1955.









● ولد " [b]توماس مان[/b]"[b]Thomas Mann[/b] في السادس من يونيو لعام 1875 فى مدينة لوبيك Lübeck الواقعة على ساحل بحرالبلطيق وكان أبوه تاجراً للغلال وعضواً فى نفس الوقت بمجلس المدينة ، أما أمه فكانت من أب ألمانى وأم برازيلية ، و توفي فى الثانى عشر من أغسطس لعام 1955.



● هذا الأديب العالمي يجب أن نتذكر أدبه الذى يحظى بقدر كبير من التميز والرقى ، حيث أطلق عليه [b]"الأب الروحي للرواية الألمانية"[/b] ، كما أن[b]"توماس مان"[/b] كان يدلى برأيه فى أحداث العالم ويعبر دون خوف عن مواقفه السياسية وعن توجهاته الأدبية.



● ينطلق " [b]توماس مان[/b]" [b]Thomas Mann[/b] فى الكثير من أعماله الأدبية من وقائع حياته الخاصة ولا ينطلق من الخيال (على عكس الأديب الألمانى هاينريش فون كلايست Heinrich von Kleist ) الذى كان يميل إلى الخيال أكثر من الواقع مثلما فعل فى روايته الشهيرة " زلزال فى شيلى " الأمر الذى لا يعنى أن" [b]توماس مان[/b]" كان يصور الواقع تصويراً فوتوغرافياً فقط وإنما كان يعامله كرسم مجمل أو كمسودة ثم يعيد صياغته ويصبغه فلسفياً بألوان جميلة، والفلسفة التى أثرت على" [b]توماس مان[/b] " أعمق تأثير هى فلسفة " نيتشه " وفلسفة " شو بنهاور".



● و بسؤال[b]"جونتر جراس"[/b] الحائزعلى جائزة نوبل عن علاقته [b]بتوماس مان[/b]: ماذا تعنى لك أعمال [b]"توماس مان"[/b] كقاريء لرواياته وككاتب؟- كانت إجابته :



- " دائماً ما تجد هذه الرواية أو تلك [b]"لتوماس مان"[/b] بين يدي ، مثلاً أعدت قراءة روايته [b]"لوتي في فايمر"[/b][b] [/b][b]Lotte in Weimar[/b]ثلاث مرات أو أربع، وذلك لأن روايات [b]"توماس مان"[/b] جواهر وأحجار كريمة فيما تحتويه من سخرية وتهكم واستحضارالماضى فى صور وأشكال غاية فى الدقة ، أعظم ما فيها قدرته على تشابك الأحداث ، إنه صانع مجوهرات يعرف ماذا يفعل ، كذلك رباعيته المعروفه [b]" يوسف وإخوته "[/b] إنها عمل مدهش ورائع . كان[b]"توماس مان"[/b] يقف عند هذه التقاليد الرائعة فى الكتابة ، حيث أن كتابته وصلت إلى درجة الأستاذية فى الإتقان ، وقد حاول الكثيرون تقليده ولكن ذلك صعب جداً على من يريد ذلك ، لا أحد يستطيع أن يقلد طريقته".



● كتب " [b]توماس مان[/b]" [b]Thomas Mann[/b][b] [/b]العديد من الروايات من أهمها الرواية موضوع البحث [b]" يوسف وإخوته " ([/b][b]Joseph und seine Br[/b][b]ü[/b][b]der[/b][b])[/b] التى بدأ الأديب كتابتها بعد رحلة قام بها إلى مصر ، وهى رواية ضخمة ظهر الجزء الأول منها عام 1933 م والجزء الأخير عام 1943 م . هذه القصة التى نحن بصددها نشـرت في عام 1948 م كعمـل متكامـل فى ثلاث مجلدات ، المجلـد الأول عن تاريـخ آل يعقوب 1933 م [b]Die Geschichten Jaakobs)[/b] [b] ([/b]وهو الجزء الذى نحن بصدد الحديث عنه والذى عرض فيه الأديب " [b]توماس مان [/b]" لقصة آل يعقوب ، وهى القصة التى وردت أيضاً فى سورة يوسف فى القرآن الكريم ،أما المجلد الثانى عن يوسف الشاب 1934م [b]([/b][b] [/b][b](Der Jung[/b][b]e[/b][b] Joseph[/b] والمجلد الأخير عن يوسف فى مصر ويوسف الطاعم ( 1936 – 1943 ) [b]([/b][b]Joseph in Ägypten[/b] [b]und der Ernährer[/b][b] ) [/b]وكتبت أغلب فصولها وهو خارج ألمانيا ، فى المنفى فى سويسرا وأمريكا .



● ترك[b] "توماس مان" [/b] كماً غزيراً من المؤلفات ما بين الرواية الطويلة ، والقصة القصيرة ، والأقصوصة ، والمسرحية ، علاوة على عدد لا يحصى من الأشعار، والمقالات، والخطب. وأهم عمل أدبى جادت به قريحة هذا الأديب ، هو العمل الذى بين أيدينا والمتمثل فى ثلاثيته [b]"يوسف وإخوته"[/b] والتى اعتبرت من أعظم كتب الأدب النثري في العصر الحديث. ويذكر[b]"إيبرهارد هيلشر"[/b] أن [b]" توماس مان"[/b] استوحى فكرة الثلاثية من صديقه الرسام الشهير[b]"هيرمان إيبرز" [/b][b]Hermann Ebers[/b] ابن عالم المصريات المعروف والأديب الكبير [b]"جيورج إيبرت"[/b] [b]George Ebert[/b] حينما رجاه أن يكتب له توطئة لمجموعة من لوحاته ورسوماته عن قصة يوسف.



● إستمر[b]"توماس مان"[/b] ما يقرب من ستة عشرعاما ً في كتابة ثلاثيته الشهيرة محل البحث [b](يوسف وإخوته)[/b] بداية من عام 1926 وحتى 1942 وعظم صورة مصر في إطار وصفه لقصة يوسف - على عكس ما يحدث في أيامنا هذه - من تهميش لدور مصر العالمي و من طمس لهويتها وتراثها القديم الذي يرجع قدمه إلي آلاف السنين والدليل على ذلك استبعاد أهرامات الجيزة ومنارة الإسكندرية وحدائق بابل المعلقة من عجائب الدنيا السبع في المسابقة العالمية التي أجريت وتم فيها اختيار سبع عجائب جدد للدنيا ، وكذلك خلو قائمة أفضل جامعات العالم من أي جامعة مصرية في الاستطلاع العالمي الأخير بحسب دراسة لجريدة [b]"نيوزويك "[/b] ، على عكس [b]"توماس مان"[/b] الذي زار مصر مرتين وعظم صورتها تعظيما ً شديدا ً في ذكره لروايته الشهيرة محل البحث [b]" يوسف وإخوته"[/b]. وهذا يعتبر من الأسباب التي دفعتني إلي الكتابة عن هذا الأديب العالمي [b]"توماس مان"[/b].



●[b] "يوسف وإخوته"[/b] التى ظهرت فى عام 1933 تحتل مكاناً خاصاً بين أعمال [b]"توماس مان" [/b]، ومكاناً خاصاً فى تاريخ حياته. فقد كانت نقطة تحول هامة في فكر هذا الأديب، الذي كان عند ظهورها قد بلغ الثانية والخمسين، والذي كان حتى سنوات ما بعد الحرب العالمية الأولى معروفاً بتفكيره السياسي الذي يصفه البعض بأنه كان رجعياً ، ذلك أنه تحمس كثيراً لاندلاع نيران الحرب العالمية الأولى، بل وزعم أن النظام الديمقراطي يتنافى مع طبيعة الشعب الألماني . وقد تسبب هذا الموقف في جدال حاد بينه وبين أخيه الأكبر[b]"هاينريش مان"[/b] الذي كان وبقى حتى موته اشتراكيا، والذي لم يشعر بطبيعة الحال بأدنى تحمس لبداية مجزرة عالمية، ورأى فيما ردده أخوه الأصغر من أن طبيعة الشعب الألماني تتنافى مع النظام الديمقراطي ضرباً من الهزال.



● يعرض الأديب" [b]توماس مان[/b]" [b]Thomas Mann[/b] لقصة [b]"يوسف وإخوته"[/b] بداية من رميه فى الجب وحتى تعيينه وزيراً وأميناً على خزائن مصر ، ملقباً إياه "بالطاعم والمغذى لشعب مصر" وما جاورها من الشعوب ، حيث أن يوسف عندما وصل للموقع الكبير كان يعتبر وزيراً لإشباع الناس ، لدرجة أنه لقب بالذي يؤكل الناس(الطاعم) ، وهنا يجب أن يقال أن كل دولة إذا استطاعت فى عملية الغذاء الادخار للسنوات العجاف ، سيتم القضاء نهائيا على مشكلة الغذاء. وهنا أجد لزاما علي أن أقول أن كل دول العالم تحتاج في وقتنا الحالي شخصية حكيمة مثل سيدنا يوسف ، حيث استطاع رغم سنوات العجاف إطعام كل دول البحر المتوسط ، وهنا يجب أن يطرح السؤال الآتي : كيف أستفيد من التاريخ والقصص الماضية مثل قصة [b]"يوسف وإخوته"[/b] في حل مشاكل الحاضر من غلاء ومجاعة وفقر .........الخ.



● تتجلى عظمة "[b]توماس مان[/b]" [b]Thomas Mann[/b] فيما عرض له عن قصة [b]"يوسف وإخوته" [/b]وكما ورد فى أحد مقالات [b]الأستاذ الدكتور/[/b] [b]محمد أبو حطب خالد[/b] والذى ألقاه سيادته فى مؤتمر كلية الألسن بجامعة المنيا- ابريل 2004 ، بأنها من أحسن القصص وأن مصر هى كعبة العالم آنذاك ومسرح للأحداث الجسام وربما يكون ذلك من أهم الأسباب التى أدخلت هذا الأديب التاريخ من أوسع أبوابه ، حيث يرجع فى الكثير من كتاباته إلى كم هائل من المصادر المسيحية واليهودية والهلينية والهندية وكذلك الإسلامية. كما أن [b]توماس مان[/b] أراد أن يبرز لنا قصة النبي يوسف وأبيه يعقوب - عليهما السلام - وإخوته حينما يؤكد مقولته نحو هذا الإنجاز الأدبي الكبير وذلك في أول فقرة من روايته الشهيرة محل البحث [b]"يوسف وإخوته"[/b] التي قال فيها : [b]"كلما نهل المرء من نبع التاريخ بشئ من التروي والعمق ، كلما غاص فى قاع الماضي السحيق ، بداية من فجر الإنسانية مدركاً تاريخها وأخلا قياتها .........".[/b][b] [/b]وكذلك مقولته الشهيرة فى بداية الجزء الأول من نفس الرواية ألا وهى[b]"قصة آل يعقوب" [/b]:- [b]"كم هو عميق ينبوع الماضى فهل يجب على المرء أن يذكره دون نقص للأسباب؟"[/b].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m_93
مشرف
مشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رساله من تلميذك المطيع   الإثنين يونيو 08, 2009 10:24 am

اولا احب ان اهنئ herr abd elrauf elmasry على الدكتوراه واتمنى له التوفيق فى حياته مثل العلم



وان هذا البحث هو بحث يجب ان يؤخذ عليه دكتوراه مع مرتبة الشرف cheers lol!


وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص الدكتوراة التي حصل عليها الأستاذ/عبدالرؤف إمام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الخديو إسماعيل الثانوية العسكرية :: 

@ قسم المواد الدراسية @ :: منتدي اللغات الاجنبية :: قسم اللغة الألمانية

-
انتقل الى: